الإعلانات

لن تصدق للمرة الأولى: عشرات الرسائل الضائعة لتجار عرب تُفتح بعد أن ظلت مخبَّأة لأكثر منذ 259 عاماً، وتحكي قصصاً إنسانية وتجارية مهمة

تجار عرب مسلمون ومسيحيون يرجون السلام
«فيما يخص الحرب بين الإنكليز والفرنسيين، فنسأل الله أن يجلب السلام للتجار وللمواطنين. لكن الحرب مستمرة، وثمة تضخم في هذه المدينة وفي مرسيليا وفي الأراضي الإسبانية. وكل ذلك بسبب هذه الحرب».
ويخاطب التجار المسيحيون نظراءهم المسلمين بلغة راقية تراعي الحساسيات. إذ كتب المسيحي أنطون كاير، لشريكه المسلم في الإسكندرية، الحاج سعد صرارة: «أسأل الله عز وجلّ أن يُحل الرخاء والعافية بجاه جميع أنبيائه ورسله.. آمين».
وبعضها خطابات رجال الدين لإخوانهم
بعض الخطابات من رجال الدين الكاثوليك في روما، يرسلون خطابات لإخوتهم في أديرة الشرق الأوسط. يعبّر بن جبريل الكلدان عن أسفه لوفاة أمه وأعضاء آخرين من الأسرة في ظرف عام واحد. إذ كتب جبريل: «ماذا عساي فاعل؟ هل أبكي؟ ماذا يمكنني أن أقول أو أكتب. واأسفاه. ألا أستحق أن أظل بجانب أمي وإخوتي، لأشم رائحتهم، وأسعد نفسي بالنظر إليهم. كيف يمكنني العيش دونهم، كان ينبغي لي الذهاب للقبر قبلهم».
لكن السوري يوسف بكتي هو الأبرز
ويبرز السوري بكتي بصفته صاحب الشخصية الأكبر، لدرجة أنه أصبح الشخصية المركزية ومصدر الإلهام في رواية «ليفورنو»، التاريخية العربية كتبها د. أحمد ونشرت مؤخراً بمساعدة مبادرة الشارقة لـ1001عنوان. يقول السوري في خطابه إنَّ عملية لإزالة حصوة في الكلى لأحد أقربائه الأصغر قد نجحت، وإنه يرسل الحصاة «في صرة لأخينا بطرس ليستطيع رؤيتها. منعنا عليه أن يأكل الطعام المغلظة للدم، مثل الجبن والسمك واللحم المملح خوفاً من تثخن الدم وعودة الحصاة مرة ثانية». لكنَّ سلوك ابن الأخ المنفلت هو ما يستمر في شغل باله، بعد أن فرض الشاب الصغير الآن حظر تجوال. وقال بكتي: «لا يمكنه المغادرة إلا بعد أن أعلم أين يذهب ومع مَن، بحسب القواعد الإجبارية. لكنَّ ذلك لم يفلح معه بسبب غروره وافتقاره للتواضع». هل أصلح الشاب حاله؟ للأسف، لا تخبرنا السجلات بذلك.
الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
عاجل الداخلية تشكف حقيقة موت سحر ابراهيم هذا ما كشفته